مكافحة العدوة

مكافحة العدوى ومعرفة كيفية انتقالها داخل المستشفيات

مكافحة العدوى ومعرفة كيفية انتشارها داخل المستشفى

“ان انتقال العدوى يتم داخل المستشفى يكون عن طريق الاشياء او الاشخاص اما ان يكون القائم على الرعاية الصحية مثل الطبيب او الممرض او العامل او الاخصائى او فرد الامن او فرد الادارى ،لان كل العاملين داخل المستشفى من كافة المستويات يتعاملون بنفس الاشياء داخل المستشفى كملف المريض يستطيع الجميع لمسه فأذا كان هناك اهمال فى مكافحة العدوى وعدم الاهتمام بطرق المكافحة السليمة فتنتشر كافة الميكروبات والجراثيم المسببة للمرض فى مكان يحط بنا داخل المستشفى، ويتم من خلال العاملين داخل المستشفى انتقال وانتشار العدوى الى خارج المستشفى وكل عدوى مسببة الى مرض معين يكون لها اضرارها الوخيمة “.

“وهناك ايضا طريقة اخرى الانتقال المرض داخل المستشفى وهى انتقال المرض او البكتريا او الجراثيم المسببة للمرض من مريض الى اخر وهذا يكون بسبب تعامل القائم على الرعاية الصحية مع كافة المرضى دون الاهتمام بطرق مكافحة العدوى او اخذ الاحتياطات اللازمة واخذها بعين الاعتبار فهناك امثال على هذا كالعاملين فى مجال الاشاعة التداخلية داخل المستشفيات فلا احد يعلم ان المريض الذى سيقوم بعمل الاشاعة ما هو نوع المرض الذى يحمله وهل هو مرض معدى ام لا لذا يجب على العاملين داخل المستشفى توخى الحظر والتعامل مع هؤلاء المرضى كأنهم ماصابين بأخطر الامراض المعدية “.

اليكم ايضا “مكافحة عدوى فيروس الانفلونزا بالتغذية العلاجية

“والتعامل معهم على هذا الاساس والاهتمام بطرق مكافحة العدوى اثناء التعامل معهم وايضا يجب على القائم بالرعاية الصحة سواء كان طبيب او ممرض او عامل او اخصائى الاهتمام بالوقاية الشخصية حتى يتم حماية نفسه ايضا من اى نوع من العدوى فيجب الاهتمام بالبس المخصص بهذه الامكان وايضا المحافظة على سلامة جلد اليدين لان كل جرح سواء كان كبير اوصغير حتى لا يرى بالعين المجردة يكون اكثر عرضة لأكتساب اى نوع من انواع العدوى كمرض فيروس التهاب الكبد والبائى فهوا من اكثر الامراض التى تنتشر بسهولة وخصوصا عن طريق الجروح والدم لهذا يجب اخذ كافة الاحتياطات السليمة لمكافحة العدوى”.

“فأن التعامل مع كل مريض له الاسلوب الخاص لان كل مريض يختلف مرضه عن الاخر فلابد الاهتمام برتداء الزى الخاص بالمكان الذى يتم التواجد فيه مثل الجاون والمسك وغطاء الرأس والجونتى الطبى فيجب الاهتمام بكل هذه الواقيات الشخصية وايضا الاهتمام بغسل اليدين قبل وبعد التعامل مع كل مريض ويكون غسل اليد او تعقيمعا على حسب كل مريض يتم التعامل مع حتى اذا كان هذا يتوقف على تركيب كانيولا للمريض لانه يسمى اجراء تداخلى حيث يتم التعامل مع دم المريض ومن الممكن ان يكون فى هذا الوقت لم يتم معرفة نوع المرض الذى يحمله المريض لهذا فيجب الاهتمام بكل الواقيات الشخصية لانها تعمل اولا على الحماية الخاصة وايضا تعمل على مكافحة العدوى” .

إقراء ايضا:

ما هى المشاكل الشائعة فى مكافحة العدوى ؟

Aya Hammam

ايه همام: خريجة بكالوريوس تربية جامعة القاهرة ,, دبلومة فى علم الاجتماع وماستر فى الصحة النفسية والتغذية العلاجية ودبلومة الارشاد الاسري تهتم بالكتابة في ما يخص المراة والطفل

مقالات ذات صلة

0 0 أصوات
تقييم
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x