الصحة النفسية

الحيل الدفاعة الخاصة بالصحة النفسية

ما المقصود بالحيل الخاصة بالصحة النفسية ؟

“يعيش الانسان حياة طبيعيه بامان واطمئنان مشبع حاجاته ويؤجل بعض الاشباع لسبب او لحين اخر ولكن عندما ينشا عنها تعطيل او تاجيل اشباع هذه الدوافع يشعر بالاحباط والفشل ويتولد عنده القلق والتوتر والصراع فيلجا لاشعوريا الى بعض الحيل الدفاعيه لتنفس عن الانسان بعض مظاهر دوافعه التي لايمكن اشباعها وهذا المقصود بالحيل الدفاعيه” .

“فأن الحيل الدفاعية هى عملية لاشعورية ترمي إلى تخفيف التوتر النفسي المؤلم وحالات الضيق التي تنشأ عن استمرار حالة الإحباط مدة طويلة بسبب عجز المرء عن التغلب على العوائق التي تعترض إشباع دوافعه ولهذا هي ذات أثر ضار عموما ، لأن اللجوء إليها ،فلا يُمَكِّن الفرد من تحقيق التوافق ويقلل من قدرته على حل مشاكله”.

الحيل الدفاعية واثرها على الصحة النفسية

  1.  الكبت يعتبر الكبت اليه دفاعيه اساسيه يلجاء اليها الانا بطريقه لاشعوريه من اجل مواجهة انواع الصراع ومكاشفتها تؤدي الى الايذاء.
  2.  الاسقاط هي احدى الحيل الدفاعيه اللاشعوريه تهدف الى الصاق مافي داخل الفرد من صفات ومشاعر او رغبات من قبل الاناء الى اشخاص خارجين ويقوم الفرد بالصاق هذه الصفه بهم كوسيله للتخلص منها.
  3.  التوحد او التقمص عكس الاسقاط يسعى الفرد في الاسقاط للتخلص من الصفه بينما هنا هو امتصاص الفرد للصفات المرغوبه لدى الاخرين ويلصقها في نفسه.
  4. التبرير هو اختلاق اسباب وهميه وهذا خداع للنفس ليخفف عن نفسه لوم الاخرين والابتعاد عن الاحراج.
  5. الانكار يقوم الفرد بادعاء بعدم وجود عائق او صراع حتى لايتهدد تقدير ذاته فالانكار هو تغطيه وتعميه للواقع وخداع للنفس ويفعل ذلك من اجل ابتعاد عن الفشل.
  6. الاعلاء او التسامي وهو الارتفاع بالدوافع التي لايقبلها المجتمع بوسائل مقبوله لكي يقبلها المجتمع.
  7. النكوص هي عمليه تقهقر تصيب الفرد ويرجع للوراء هنا يشعر الفرد بالعجز والضعف فيلجاء لتصرف سلوكي غير ناضج ولاتناسب عمره.
  8. الابدال او الازاحه وهو اعادة توجيه الانفعالات المحبوسه نحو اشخاص او موضوعات او افكار غير الاشخاص الحقيقين.
  9. الانسحابيه وهي الهروب والابتعاد عن عوائق اشباع الدوافع ولها صورتين الهروب من الموقف او الخضوع والاستسلام.
  10. الاحلام وهي ان الفرد يرى ان احلامه تحققت في صوره حدث وهي صوره دفاعيه تحقق في
    الخيال مالم يستطيع تحقيقه في الواقع.

 حماية الصحة النفسية بالحيل الدفاعية

“عندما يسيطر الإحساس بالتوتر أو التهديد نتيجة الصراعات النفسية تبرز أهمية الأنا فى حماية الشخص من هذا التوتر والتهديد وذلك عن طريق الدفاعات النفسية ويعتبر الإحساس بالتوتر أو التهديد عبارة عن إشارة لتحذير الكائن من الخطر الذي يهدد اتزانه أو استقراره فالتوتر هو عبارة عن زيادة في الضغط النفسى أو الجسدى وهذا بدوره يدفع إلي استخدام إحدى الدفاعات النفسية لحماية الإنسان من هذا التوتر حيث تعمل هذه الدفاعات النفسية على تغيير رغبات الهو وتعديلها لتصبح رغبات مقبولة وبالتالي يقل التوتر مثلا ازيد من التدخين او مثلا فشلت فى كرة القدم ابحث عن مجال اخر او ميادين اخرة”.

إقراء ايضا:

مفهوم الصحة النفسية للسلوك العدوانى عند الاطفال

Aya Hammam

ايه همام: خريجة بكالوريوس تربية جامعة القاهرة ,, دبلومة فى علم الاجتماع وماستر فى الصحة النفسية والتغذية العلاجية ودبلومة الارشاد الاسري تهتم بالكتابة في ما يخص المراة والطفل

مقالات ذات صلة

0 0 أصوات
تقييم
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x