حمل و ولادهولادة قيصرية

الاضرار التى تسببها الولادة القيصرية

ما هى اضرار الولادة القيصرية ؟

“إن عملية القيصرية أو الجراحة القيصرية او ما يطلق عليها الولادة القيصرية ،تعد من العمليات الجراحيَة الآمنة جدًا بشكلٍ عام، ولكن من المحتمل ان يَترتبُ عليها بعض الأضرار والآثار الجانبية ،وتكون فرصة حدوث هذه الأضرار عند الأم والجنين اثناء وبعد الجراحة القيصرية مرتفعة الى حد ما مقارنة بالولادة الطبيعية ،ولكن هذا لا يعني ذلك بالضرورة حدوثها ،فإن خطورة حدوثها تعتمد على عدةِ عواملَ منها:-

“الصحة الجسدية العامة للأم ، وايضا ما هى طريقة تحديد العملية القيصرية :- فمن الممكن ان تكون جراحة اضطرارية، أو قد تم تحديد موعدها قبل ذلك من قبل الطبيب، وهنا لابد ان تقوم مقدم الرعاية الطبية بالتوضيح  للأم فوائد وأضرار إجراء هذه العملية ،وسنعرض عليكم  بيان الأضرار المُحتملة على الأم وطفلها”.

ما هى اضرار الوالدة القيصرية على الام ؟

“تعد الجراحة او الولادة القيصرية من الجراحات الكبرى ،التى قد يترتبُ عليها ظهور بعض الأضرار على الأم، منها ما سنذكره هنا :-

  • التهاب او حدوث عدوى لجُرح العملية :- فمن الشائع حدوث التهاب او عدوى  بعد الخضوع للجراحة القيصرية، ومن المحتمل ان يُصاحبها أعراض مختلفة مثل “انتفاخ وتورم وسخونة الجُرح ، وتهيج واحمرار منطقة العملية ، ونزول إفرازات من الجرح ،وهذا بالاضافة الى زيادة الألم في مكان عملية الولادة القيصرية”.
  • حدوث عدوى لبطانة الرحم :– وتعد هذه العدوى شائعة الحدوث وقد تتسبب بظهور أعراض مختلفة ايضا مثل “حدوث نزيف مهبلى شديد ،وايضا ظهور الإصابة بالحمى ،ووجود إفرازات مهبلية غير طبيعية ،والاحساس بألم في منطقة البطن ، حدوث تأثيرات سلبية لبعض الأدوية مثل” أدوية التخدير التي يتم إعطاءها للام أثناء العملية ، والتي تعطى من اجل فقدان الإحساس وعدم الشعور بالألم اثناء العملية ، الاحتياج لنقل الدم الذى تم فقده بسبب النزيف الذي قد يحدث أثناء العملية الجراحية”.
  • حدوث مشاكل في الرضاعة الطبيعية :-  من المحتمل ان تكون فرصة الرضاعة الطبيعية غير موفقة بعد الخضوع لعملية الولادة القيصريَة مقارنة بالولادة الطبيعيَة، ومن المحتمل ان  تحتاج الأم إلى استشارة أخصائي الرعاية الصحية من اجل الحصول على المعلومات الكافية ، من اجل مساعدتها على بدء مرحلة الرضاعة الطبيعية في أسرع وقت ممكن بعد الولادة”.
  • حدوث جلطات بالدم :-  إن الجراحة القيصرية تزيد من احتماليَة الإصابة بحدوث الخثار الوريدي العميق الذي بسببه بتكون خثرات الدم في الأوردة العميقة الموجودة بأعضاء الحوض والساقين ، وعند حدوث انتقال هذه الخثرة إلى الرئة فذلك يعيق تدفق الدم ، ويكون سببا ايضا فى الانصمام الرئوي ،وعلى هذا فإن الولادة القيصرية قد تهدد حياة الأم”.
  • حدوث إصابة جراحية :-  هذه الحالة نادرة حدوثها أثناء إجراء الجراحة القيصرية ،لكنها من المحتمل ان تحدث ،وتكون الإصابة فى الأمعاء أو المثانة  وقد تتطلب الامر الى القيام بعمليةٍ جراحية اخرى في العديد الأحيان”.
  • انصمام بالسائل السلوي أو الأمينوسي :-  فهي احد مضاعافات الولادة القصيرة النادر حدوثها أثناء عمليات الولادة الصعبة أو عق انتهاءها مباشرةً ،حيث ينتقل جزء من السائل السلوي وهو السائل المحيط بالجنين داخل كيس الحمل إلى دم الأم ويتجه نحو الرئة ،وهذا يتسبب بتضيُق شرايين الرئة ،ومن المحتمل ان يؤدي ذلك إلى حدوث مشاكلَ صحيةٍ للام مثل “خلل فى ضربات القلب ، وايضا زيادة معدل النبضات ،او محتمل ان يؤدي إلى حدوث نوبة قلبية ،أو يؤدى الى موت الام”.
  • حدوث عدوى أو التهاب المسالك البولية.
  • التهاب الرحم.
  • التأخير إعادة عملِ الأمعاء.
  • الصعوبةُ فى التبولِ.

ما هو الضرر الواقع على الاطفال من الولادة القيصرية ؟

“عملية الولادة القيصرية لاتزيد من فرصة حدوث خطر المضاعفات الخطيرة النادر حدوثها للطفل أثناء الولادة مثل :- النزيف الدماغيِ أوحدوث إصابة فى الأعصابِ ،وهذا يعنى أنّ لا علاقة للولادة القيصرية بحدوث هذه المشاكل إذا ظهرت ، ولكن من المحتمل حدوث بعض الأضرار والآثار الجانبية على الطفل من الجراحة القيصرية مثل :-

  • حدوث جروح في جلد الطفل:- ويكون هذا فى الاغلب جرح طفيف ويلتئمُ دون حدوثِ مشاكلَ صحيةٍ للطفل ،ولكنه من الامور الشائع حدوثها أثناء فتح الرحم لإخراج الجنين”.
  • قد يتأثر الطفل بأدوية التخدير التي يتم اعطاءها للأم أثناء العملية القيصريَة :- فمن المحتمل ان تؤثر ادوية التخدير في نشاط الطفل وحركته بعد الولادة”.
  • حدوث مشاكل في التنفس :- وهذه الحالة شاءع حدوثها إذا تمت ولادة الجنين قبل الأسبوع 39 من الحمل ،ولكن تتحسن حالة الطفل عادةً بعد عدةِ أيامٍ من ولادته ،ولكنه يحتاج الى وضعه في رعاية الاطفال حديثي الولادة لمراقبة وضعه والاطمئنان عليه ، فمن المحمتما ان يُعاني المولود من صعوبةٍ مؤقتة في التنفس وتكون مثل التنفس السريع ، والتى تعرف بإسم تَسرُع النفس العابر ،وهنا تُنصح الأم بالعودة الى أخصائي الرعاية الطبية في حال حدوث أي مشاكلَ متعلقة بتنفس المولود خاصة خلال ايامه الاولى بعد الولادة “.
  • تكون فرصةُ دخول الطفل إلى وحدة رعاية حديثي الولادة مرتفعة”.

هل تؤثر الولادة القيصرية على حدوث حمل اخر بعدها ؟

“تكون فرصة حدوث أضرار ومضاعفات في الأحمال القادمة متزايدة عند الأمهات اللواتي قمن بعملية الولادة القيصرية بشكلٍ عام ،وهذ مقارنة بالولادة الطبيعية ، ولكن في العديد من الأحيان لا يترتب حدوث مشاكل وأضرارٍ في الأحمال القادمة على الجرحة القيصرية ،فمن المحتمل للأم التي خضعت للجراحة القيصرية بأن تَلد طبيعيًا في الحمل الثانى لها ، ولكن من المحتمل ان يتم اللجوء الى عملية الجراحة القيصرية مرة أخرى لوجود ظروف معينة ، غير شائع حدوثها فى الكثير من الاحيات ،وتكون هذه الظروف مثل :-

  • المشيمة المنزاحة :- وهذه الحالة محتمل حدوثها كثير بعد عدد من الولادات القيصرية”.
  • المشيمة الملتصقة :– وهذه حالةٌ مرضيةٌ تكون فيها المشيمة ملتصقة بجدار الرحم مما يجعل خروجها صعبًا”.
  • حدوث تمزق فى الرحم
  •  ولادة الجنين وهو ميت.

ارشادات ونصائح هامة لتقليل مخاطر الولادة القيصرية

“من الممكن ان نقلل من مخاطر واضرار الجراحة القيصرية عندما يتم اتباع النقاط التالية :-

  • الاهتمام الام بأخذ الادوية فى موعدها
  • اتباع تعليمات الطبيب الخاصة بالنشاط اليومى والنظام الغذائى
  • ابلاغ الطبيب المختص او الذهاب اليه عند حدوث الاعراض الاتية “نزيف ، تورج الجرح ، احمرار وسخونة الجحر ، خروج افرازات كرية الرائحة من الجرح ، حمى ، حدوث اى نوع من انواع الحساسية”.

إقراء ايضا:

ما هى اعراض طلق الولادة ؟

Aya Hammam

ايه همام: خريجة بكالوريوس تربية جامعة القاهرة ,, دبلومة فى علم الاجتماع وماستر فى الصحة النفسية والتغذية العلاجية ودبلومة الارشاد الاسري تهتم بالكتابة في ما يخص المراة والطفل

مقالات ذات صلة

0 0 أصوات
تقييم
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x