حمل و ولادهولادةولادة قيصرية

الاثار التى تظهر بعد الولادة القيصرية

ما هى عملية الولادة القيصرية ؟

“إن عملية الولادة القيصرية تتم كالاتى ،اولا يتم بعمل شقٍّ في جدار البطن والرحم من اجل تمام عملية الولادة ،وعادة هذه العملية تتم في الحالات التي لا تستطيع فيها الأم الولادة بشكلٍ طبيعي عن طريق المهبل ،فهناك العديد من الصور التى عندها يستدعي اتمام عملية الولادة القيصرية بدلاً من الولادة الطبيعية عن طريق المهبل ،وتكون مثل {وضعية الجنين يكون بطريقة غير طبيعية ، مثل نزول القدم أو المؤخرة بدلاً من نزول الرأس ،أويكون بوضع عرضى او جانبى داخل الرحم ،او وجود بعض العيوب الخَلقية بالجنين مثل استسقاء الرأس الشديد او يوجد العديد من المشاكل الصحيّة عند الأم وتكون مثل ،انخفاض المشيمة في الرحم ،او تكون الام مصابة بفروس خطير مثل فيروس نقص المناعة البشرية “الايدز” أو تكون مصابة بحالة نشطة من الهربس التناسلي” ،فإن العديد من حالات الحمل بشكلٍ عام ترتبط الولادة القيصريّة بمخاطر أكبر مقارنة بالولادة الطبيعية ،بجانب ان التعافى من الجراحة القيصرية ابطى من التعافى من الولادة المهبلية”.

ما هى الاثار التى تظهر بعد الولادة القيصرية ؟

“يوجد العديد من الآثار التي تظهر على الأم بعد عملية الولادة القيصرية ،وايضا منها ما يشبه الاثار التى تظهر بعد  الولادة الطبيعية ،وتكون هذه الاثار مثل :-

  • نزول إفرازات المهبلية :- فإن الإفرازات المهبلية تستمر فى النزول بعد الولادة لعدة أسابيع، وتكون اثناء الأيام الأولى لونها احمر وسميكة ،ومن ثم يتغيّر الون ويصبح لونها بنى أو مائلة إلى الأبيض المصفرّ ،ويكون قوامها خفيف يشبه الماء”.
  • الاحساس بإنقباضات فى الرحم :- بعد الولادة القيصرية تعانى الام من تقلّصات وانقباضات تشبه ألم الحيض الى حدا ما ،ويكون هذا اثناء ارضاع طفلها رضاعة طبيعية ، وذلك بسبب إفراز هرمون الأوكسيتوسين ،وهذه التقلّصات تهدف إلى منع حدوث نزيف شديد عن طريق الضغط على الأوعية الدموية داخل الرحم”.
  • الشعور بألم عند لمس الثدي:- عند لمس ثدي الام تشعر بالألم ،ويكون هذا بعد أيام قليلة من الولادة القيصرية ،كما انه من المحتمل ان تشعر باحتقان الحلمة والمنطقة المحيطة بها مما يتسبب بالشعور بألم أثناء الرضاعة الطبيعية ، ولتقليل الشعور بالألم تنصح الام بالقيام بعملية الرضاعة الطبيعية بشكلٍ متكرر لتقليل احتباس الحليب في الثدي، واستعمال المضخة اليدوية لشفط الحليب ،وايضا يتم ضع منشفة دافئة على الثدي ،او من الافضل أخذ حمام دافئ قبل عملية  الرضاعة الطبيعية ،وبين فترات الرضاعة يتم وضع منشفة باردة على الثدى
  • تغيرات فى الجلد وتشاقط الشعر :- تتغير علامات تمدد البطن باللون من الأحمر وصولا للون الفضّي ،بجانب تساقط شعر الام بعد الولادة لمدة تتروح بين خمسة الى سبعة أشهر وايضا يبدأ الكلف الظاهر على الوجه والبقع السوداء الداكنة الظاهرة على الجلد بالاختفاء ولكن بشكلٍ بطيء”.
  • تقلبات المزاج :- هناك العديد من الأمهات التى قد يحدث لها تقلّبات في المزاج ونوبات من البكاء والقلق الشديد وايضا وجود صعوبة في النوم لمدة تصل إلى 14 يوما بعد الولادة”
  • . اكتئاب ما بعد الولادة :- يوجد العديد من النساء التى تصاب بالاكتئاب الذى يحدث بعد الولادة بوقت قصير، ومن العلامة التى تدل على وجوده {تغيرات مزاجية شديدة ،ارهاق شديد ، فقدان الشهية، قلة الشعور بمتعة في الحياة”.
  • نقص الوزن :- أثناء الولادة تفقد المرأة ما يقارب ست كيلوغرامات من وزنها، وايضا يستمر وزنها بالتناقص بعد الولادة نتيجة لتخلص جسمها من السوائل الزائدة “.

اضرار الولادة القيصرية على الام

“تعد الجراحة او الولادة القيصرية من الجراحات الكبرى ،التى قد يترتبُ عليها ظهور بعض الأضرار على الأم ،وتكون مثل

  • التهاب او حدوث عدوى لجُرح العملية :- فمن الشائع حدوث التهاب او عدوى بعد الخضوع للجراحة القيصرية، ومن المحتمل ان يُصاحبها أعراض مختلفة مثل “انتفاخ وتورم وسخونة الجُرح ، وتهيج واحمرار منطقة العملية ، ونزول إفرازات من الجرح ،وهذا بالاضافة الى زيادة الألم في مكان عملية الولادة القيصرية”.
  • حدوث عدوى لبطانة الرحم :– وتعد هذه العدوى شائعة الحدوث وقد تتسبب بظهور أعراض مختلفة ايضا مثل “حدوث نزيف مهبلى شديد ،وايضا ظهور الإصابة بالحمى ،ووجود إفرازات مهبلية غير طبيعية ،والاحساس بألم في منطقة البطن ، حدوث تأثيرات سلبية لبعض الأدوية مثل” أدوية التخدير التي يتم إعطاءها للام أثناء العملية ، والتي تعطى من اجل فقدان الإحساس وعدم الشعور بالألم اثناء العملية ، الاحتياج لنقل الدم الذى تم فقده بسبب النزيف الذي قد يحدث أثناء العملية الجراحية”.
  • حدوث مشاكل في الرضاعة الطبيعية :- من المحتمل ان تكون فرصة الرضاعة الطبيعية غير موفقة بعد الخضوع لعملية الولادة القيصريَة مقارنة بالولادة الطبيعيَة، ومن المحتمل ان تحتاج الأم إلى استشارة أخصائي الرعاية الصحية من اجل الحصول على المعلومات الكافية ، من اجل مساعدتها على بدء مرحلة الرضاعة الطبيعية في أسرع وقت ممكن بعد الولادة”.
  • حدوث جلطات بالدم :- إن الجراحة القيصرية تزيد من احتماليَة الإصابة بحدوث الخثار الوريدي العميق الذي بسببه بتكون خثرات الدم في الأوردة العميقة الموجودة بأعضاء الحوض والساقين ، وعند حدوث انتقال هذه الخثرة إلى الرئة فذلك يعيق تدفق الدم ، ويكون سببا ايضا فى الانصمام الرئوي ،وعلى هذا فإن الولادة القيصرية قد تهدد حياة الأم”.
  • حدوث إصابة جراحية :- هذه الحالة نادرة حدوثها أثناء إجراء الجراحة القيصرية ،لكنها من المحتمل ان تحدث ،وتكون الإصابة فى الأمعاء أو المثانة وقد تتطلب الامر الى القيام بعمليةٍ جراحية اخرى في العديد الأحيان”.
    انصمام بالسائل السلوي أو الأمينوسي :- فهي احد مضاعافات الولادة القصيرة النادر حدوثها أثناء عمليات الولادة الصعبة أو عق انتهاءها مباشرةً ،حيث ينتقل جزء من السائل السلوي وهو السائل المحيط بالجنين داخل كيس الحمل إلى دم الأم ويتجه نحو الرئة ،وهذا يتسبب بتضيُق شرايين الرئة ،ومن المحتمل ان يؤدي ذلك إلى حدوث مشاكلَ صحيةٍ للام مثل “خلل فى ضربات القلب ، وايضا زيادة معدل النبضات ،او محتمل ان يؤدي إلى حدوث نوبة قلبية ،أو يؤدى الى موت الام”.
    حدوث عدوى أو التهاب المسالك البولية.
  • التهاب الرحم.
  • التأخير فى إعادة عملِ الأمعاء.
  • الصعوبةُ فى التبولِ.

اضرار الولادة القيصرية على الاطفال “الجنين”

  • حدوث جروح في جلد الطفل:- ويكون هذا فى الاغلب جرح طفيف ويلتئمُ دون حدوثِ مشاكلَ صحيةٍ للطفل ،ولكنه من الامور الشائع حدوثها أثناء فتح الرحم لإخراج الجنين”.
  • قد يتأثر الطفل بأدوية التخدير التي يتم اعطاءها للأم أثناء العملية القيصريَة :- فمن المحتمل ان تؤثر ادوية التخدير في نشاط الطفل وحركته بعد الولادة”.
  • حدوث مشاكل في التنفس :- وهذه الحالة شاءع حدوثها إذا تمت ولادة الجنين قبل الأسبوع 39 من الحمل ،ولكن تتحسن حالة الطفل عادةً بعد عدةِ أيامٍ من ولادته ،ولكنه يحتاج الى وضعه في رعاية الاطفال حديثي الولادة لمراقبة وضعه والاطمئنان عليه ، فمن المحمتما ان يُعاني المولود من صعوبةٍ مؤقتة في التنفس وتكون مثل التنفس السريع ، والتى تعرف بإسم تَسرُع النفس العابر ،وهنا تُنصح الأم بالعودة الى أخصائي الرعاية الطبية في حال حدوث أي مشاكلَ متعلقة بتنفس المولود خاصة خلال ايامه الاولى بعد الولادة “.
  • تكون فرصةُ دخول الطفل إلى وحدة رعاية حديثي الولادة مرتفعة”.

كيف تكون العناية بالام بعد عملية الولادة القيصري ؟

اولا فى المستشفى 

“تنصح المرأة بالعديد من الممارسات التى تقوم بعملها قبل مغادرة المستشفى من اجل تقليل آثار الولادة القيصرية عليها، ومنها ما سنذكر:-

  • محاولة الذهاب إلى الحمام والنهوض من على السرير خلال اول 24 ساعة بعد الولادة ، لأنّ هذا يساعد على بدء عملية الشفاء والاعتياد على وجود الشق في البطن اثناء التحرك .
  • في حال كانت ترضعه رضاعة طبيعية تناول المسكنات الآمنة للأم وللطفل ،وهذا من اجل تخفيف آلام ما بعد الولادة.
  • المشي لفترة قصيرة فى المستشفى ،بالاضافة الى الجلوس على كرسي هزّاز ،من اجل تسريع عملية الشفاء بجانب التخلص من الغازات التي يمكن ان تعاني منها المرأة بعد الولادة القيصرية.

ثانيا فى المنزل

“هناك العديد من النصائح التي تُقدّم للام عند العودة إلى المنزل ،والتى تكون مثل :-

  • التخفيف من مستوى الأنشطة اليومية.
  • ضرورة الابتعاد عن رفع الأشياءالثقيلة .
  • عدم القيام بالأعمال المنزلية الكاملة أو صعود الدرج أكثر من مرة.
  • شرب السوائل بكميات كبيرة للحفاظ على رطوبة الجسم.
  • الاهتمام بالطعام الصحى لاستعادة الطاقة.
  • الابتعاد عن الاطعمة التى تسبب الإصابة بالإمساك.
  • وضع الاشياء التي تحتاجها الام مثل غيار الطفل أو تناول الطعام فى مكان قريب منها ،وهذا حتى لا تتحرك أكثر من اللازم.
  • تجنّب العلاقة الحميمة لمدة  معينة يقررها الطبيب.
  • عدم الاستحمام حتى يتم شفاء الجرح ويقرر الطبيب.

إقراء ايضا:

الاضرار التى تسببها الولادة القيصرية

Aya Hammam

ايه همام: خريجة بكالوريوس تربية جامعة القاهرة ,, دبلومة فى علم الاجتماع وماستر فى الصحة النفسية والتغذية العلاجية ودبلومة الارشاد الاسري تهتم بالكتابة في ما يخص المراة والطفل

مقالات ذات صلة

0 0 أصوات
تقييم
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى
0
أحب أفكارك ، يرجى التعليق.x
()
x